متاحف قطر تدشن موقع “عنكبوت”

image

 

أعلنت متاحف قطر اليوم الأربعاء 15 ابريل/نيسان، عن تدشين موقع “عنكبوت”. ويعد الموقع منصةً إلكترونية فريدة وفضاءً تفاعلياً مخصصاً لكل ما يتعلق بالفن والإبداع في دولة قطر، ويهدف إلى ربط الفنانين ببعضهم البعض من ناحية وبينهم وبين الجمهور من ناحية أخرى، إلى جانب تعريف المجتمع المحلي على تجارب فنية وثقافية خالدة.

ومن خلال هذا الموقع، سيتسنى للمبدعين من ذوي التخصصات الفنية المختلفة الترويج لأعمالهم وتوسيع قاعدتهم الجماهيرية وبناء مكانةٍ فنيةٍ بين أفراد المجتمع الثقافي في دولة قطر، فضلاً عن دعم الموقع للتعاون المشترك بين الفنانين لتطوير مفاهيم وأفكار جديدة عبر الربط بين أصحاب الميول الفنية المتشابهة.

وقد جاءت فكرة تصميم هذا الموقع من أجل جمع كافة المكونات المختلفة التي تشكّل قوام المجتمع الفني والثقافي بدولة قطر، وباتت أكثر إلحاحاً في ظل ما تشهده الساحة الفنية اليوم في دولة قطر من صعود للمواهب المحلية، وازدهار للمؤسسات الثقافية، وحراك كبير في مجال الفنون والثقافة بوجه عام. فقد استطاعت متاحف قطر منذ تأسيسها قبل 10 أعوام أن تضع بصمةً بارزة في مد جسور التواصل بين الثقافات وتشجيع التبادل الثقافي ورعاية المواهب الإبداعية.

وتعليقاً على تدشين الموقع، قالت الشيخة مريم آل ثاني صاحبة فكرة “عنكبوت”: “تحرز دولة قطر تقدماً ملحوظاً على صعيد رعاية المواهب الفنية المحلية، وهو ما يمكن ملاحظته عبر الإقبال الكبير للالتحاق ببرنامج إقامة الفنانين في مطافئ الدوحة وجودة الأعمال الفنية المتاحة في العديد من المعارض كمعرض “هنا هناك”.

ويعد إطلاق موقع “عنكبوت” خطوة مثالية لمواصلة هذا النجاح وزيادة أعداد محبي الثقافة والمبدعين الفنيين من أبناء الجيل القادم. وبهذه الطريقة، “يدعم الموقع رسالة متاحف قطر ويساعد في تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030”.

هذا وقد تم الإعلان عن تدشين الموقع من قاعة السينما في مبنى مطافئ الدوحة الذي يحتضن برنامج إقامة الفنانين والذي تم افتتاحه مؤخراً. ويضم الموقع حالياً أعمالاً تنتمي لأكثر من 50 فناناً، حيت تحظى هذه الأعمال بفرصة الوصول إلى جمهور كبير من المشترين وهواة جمع الفنون والمحبين لها والشخصيات المؤثرة، وغيرهم من المرتبطين بالفنون والثقافة في دولة قطر.

كما سيمكن “عنكبوت” الفنانين على اختلاف مستوياتهم -بدايةً من كبار المبدعين المرموقين وحتى المبتدئين – من استعراض ومشاركة مجموعاتهم الفنية، وإلهام بعضهم البعض، وتبادل الأفكار، والتعاون لإنتاج مشروعات مشتركة، ومعرفة التعليقات حول أعمالهم، وتلقي الإرشاد والتوجيه.

وعلى مدار الوقت، سيساعد الموقع جميع الفنانين في تنظيم المعارض والترويج لأنفسهم ومساعدتهم في إيجاد مشتريين لفنونهم، إلى جانب تعريفهم بمنظمي المعارض. وبهذا، يقدم الموقع دعماً إضافياً للمشهد الفني المزدهر في دولة قطر، والإسهام في الارتقاء به بشكل أسرع.

وعلى صعيد المجتمع المحلي، سيتيح موقع “عنكبوت” ملتقىً إلكترونياً للمهتمين بالثقافة، فضلاً عن إتاحته الفرصة لاستكشاف الألوان الفنية والإبداعية المقدمة في دولة قطر والمشاركة في الحوارات الثقافية. وسيشمل ذلك وصولاً إلى مجموعة واسعة من الفعاليات الفنية والثقافية والمعارض وحفلات الافتتاح التي ينظمها مصورو الفيديو والمصورون الفوتوغرافيون ومصممو الأزياء وغير هم من أصحاب التخصصات المختلفة المتواجدون بأعمالهم على هذا الموقع. –