المتاحف والمعارض

كليوباترا تتألق فى معرض نادر بروما

164

عادت آخر ملكات مصر من جديد إلى العاصمة الخالدة روما من خلال معرض لواحدة من أكثر النساء سحرا وذكاء وأكثرهن جدلا في التاريخ وهى كليوباترا السابعة التي عاشت في الفترة من عام 69 إلى عام 30 قبل الميلاد.

ويضم المعرض الذي أعده جيوفاني جانتيلى, وافتتح منذ أيام ويستمر حتي الثاني من فبراير 2014 في متحف كيوسترو دل برامانتى, 180 قطعة أثرية موزعة بتسعة أقسام, تم اقتراضها من عدة متاحف دولية من بينها متحف المصريات بتورينو ومتحف الفاتيكان والمتحف البريطانى فى لندن ومتحف اللوفر بباريس.

وللمرة الأولى عرض ما يعرف باسم لوحة ناهمان لكليوباترا وأخرى لأوكتافيا التي كانت زوجة لمارك أنطونيو وشقيقة الإمبراطور أغسطس وكذلك لوحة للملكة المصرية في كل مراحل شبابها الأولى، والتي ربما يرجع تاريخها إلى فترة اعتلائها العرش عام 51 قبل الميلاد.

وقام متحف اللوفر بإرسال لوحة غير عادية من البرونز (الجوميت) لمارك أنطونيو وإبن كليوباترا والإسكندر الأكبر، ولوحة مذهلة من الموزايكو رغم أنها لا تتمتع بشهرة كبيرة اسمها النيل وتم اقتراضها من متحف بريفيرنو.

ويركز المعرض على علاقة كليوباترا بروما في الفترة من 46 إلى 44 قبل الميلاد عندما لم يكن عمرها يزيد على العشرين عاما وقامت في ذلك الوقت بغزو قلبي يوليوس قيصر ثم مارك أنطونيو . إن حضور كليوباترا وهى نجمة حقيقية لعصرها – كان له تأثير ثقافي وسياسي جعل منها أيقونة عصرها.