المتاحف والمعارض

إنشاء متحف تراثي بمتنزه الملك عبدالله البيئي بالأحساء

155

كشف أمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم عن أن الأمانة تعتزم إنشاء متحف الأحساء الجديد على مساحة تُقدر بــ10 آلاف متر مربع، في متنزه الملك عبدالله البيئي جنوب مدينة الهفوف، ويأتي ذلك بالتنسيق والشراكة مع الهيئة العامة للسياحة والآثار بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، والسعي لاكتمال المنظومة السياحية المتنوعة داخل المتنزه، بوجود القرية التراثية التي تصف حال الواحة قبل أكثر من 50عامًا.
وبين الملحم أن وزارة المالية اعتمدت شركة متخصصة بأعمال صيانة وتشغيل متنزه الملك عبدالله البيئي، منوهًا إلى أن الأمانة تتطلع إلى الاستثمار في مدينة الأحساء المصغرة تلك المدينة التراثية أو القرية الشعبية التي ترمز للأحساء قديمًا وتتكون من 40 منزلاً تراثيًا وأسواق ومساجد والساحات القديمة بكل تفاصيلها التراثية، إلى جانب وجود المهن والحرف الأحسائية، لافتًا إلى أن صاحب السمو الملكي سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية وخلال تجوله في هذه القرية وجّه بالإسراع في هذا الجانب وتحويلها إلى منتجع تراثي قديم، إضافةً إلى إنشاء فندق سكني، في جزء من القرية واستثماره، ويضيف الملحم وبإنشاء المتحف الجديد تكتمل المنظومة السياحية في المتنزه، من خلال وجود أكبر نافورة تفاعلية على مستوى العالم، وكذلك أكبر جرة في العالم والأسواق ومواقع الإقامة، كل تلك المقومات تجتمع في موقع سياحي واحد يحتضنها أحد أكبر المتنزهات في المنطقة بمساحة 450 ألف متر.
وأوضح الملحم أن الأمانة وشركة أرامكو السعودية عقدا شبه اتفاق من المنتظر توثيقه رسميًّا، بحيث تم التنسيق بين الطرفين بشكل مبدئي، بأن تقوم أرامكو بتنظيم مهرجان في بداية السنة الميلادية يحتضن فعالياته متنزه الملك عبدالله البيئي على غرار ما تم في العام الماضي بتنظيم فعاليات مهرجان أرامكو الثقافي، والذي حقق نجاحًا باهرًا ولله الحمد.