أخبار السياحة بالعالم

تدفق سياحي على ولاية نخل .. الزوار يطالبون بتطوير الخدمات وتوفير مزيد من أماكن الإقامة والمظلات وحدائق الأطفال

52

تشهد ولاية نخل بمحافظة جنوب الباطنة حركة سياحية واضحة من قبل السياح والمتنزهين الذين يهوون زيارة الأماكن السياحية التي تمتاز بها الولاية كمتنزه عين الثوارة السياحي ووادي الابيض السياحي وقرى وادي مستل الجميلة ومنذ بداية اجازة عيد الاضحى زاد توافد أفواج من الاهالي والمقيمين على نخل وقام عمان الاقتصادي بجولة  في الولاية والتقى عددا من الزائرين الذين ابدوا جميعا انبهارا بجمال الطبيعة في هذه الولاية واجمعوا على ان تطوير الخدمات يمكن ان يحولها الى واحد من المقاصد السياحية المهمة واقترح بعض الزوار  أن  تتولى شركات  سياحية ادارة مثل هذه المواقع وان تقوم بتطويرها.
وقال سلام بن حمود بن خلفان الخنجري: ازور المتنزه من سنوات طويلة ولم ار أي تطوير او إضافات وما زال ينقص هذا المتنزه الجميل الذي يستقبل الزوار من جميع اصقاع العالم عدد من الخدمات الضرورية منها اضافة مظلات واقية للشمس حيث العدد قليل والتدفق السياحي الكبير كذلك اضافة اماكن مخصصة للعوائل وهناك ضرورة لتوفير عمال نظافة حيث لا يتوفر الا عامل واحد كذلك سلال مهملات وازالة الاشجار الميتة التي تشوه جمال الموقع.
واشار محمد الطاهر من الجمهورية التونسية قائلا :هذه زيارتنا الاولى للولاية بعدما سمعنا من الشباب العاملين معنا بان الولاية جميلة ووجدنا المتنزه جميلا جدا وعين الثوارة جديرة بالزيارة. واضاف: السلطنة لديها توجه سياحي وانا لدي بعض الاقتراحات لتطوير متنزه عين الثوارة حيث ينقصه بعض الخدمات منها الانارة وشبكة الاتصالات وخدمات الانترنت ليتمكن الزائر من التواصل الدائم مع العالم كما ان توفير اماكن لممارسة بعض الهويات للشباب يمكن ان يكون عاملا مهما للترويج.
وتمنى يوسف بن شامس الغماري من ولاية السيب انشاء حديقة صغيرة في الموقع وان تتوفر بعض العاب الأطفال فيها والتي هي ضرورية للأسر الزائرة فلا توجد مثل هذه المرافق وهناك دورة مياه واحدة لا تكفي للجمهور.
أما يحيى الجابري فيقول: الولاية جميلة لكن ينقصها بعض الخدمات مثل مواقف سيارات كافية للجمهور المتدفق من الزائرين وعدم توفر رجال امن لتنظيم حركة السير والامن داخل موقع المتنزه واضاف خليل محمود عماره من جمهورية مصر العربية يقول: زيارتنا تعد الاولى لهذه الولاية التي تعد أجمل ولايات منطقة الحجر الغربي السياحية الجميلة التي تستقطب العديد من السياح من داخل السلطنة وخارجها وسنواصل التجول هذا اليوم في عدد من المواقع الاخرى السياحية التي تشتهر بها الولاية. لكن لي بعض المقترحات مثل اقامة برك مخصصة لاستحمام الاطفال حيث يعاني السائحون من مشاكل انزلاق الاطفال على الحصى كذلك توفير ممرض للإسعافات السريعة والعاجلة وانارة للموقع.
واكد عبد الحي عبد الله الطيطي من المملكة الأردنية الهاشمية:  أنا من عشاق السلطنة ودائم التجوال في ولاياتها ومحافظاتها وهذه زيارتي الأولى للولاية وسوف تتكرر ان شاء الله واستمتعنا بمقومات هذه الولاية الطبيعية ولكن هناك بعض الخدمات التي نرى ضرورة إضافتها إلى هذه المواقع أهمها استراحات الجلوس فهي قليلة ولا تستوعب الأعداد الغفيرة من السياح التي تزور المتنزه.
من جهة اخرى يشهد وادي الأبيض ثاني اكبر الأماكن السياحية بالولاية تدفق الزائرين والسائحين إليه وفي لقاء مع عمر السيابي من ولاية العامرات يقول: زرت ولاية نخل اكثر من مرة وزيارتي لوادي الابيض التابع لولاية نخل هي الاولى وسمعت ان الوادي يعتبر من أشهر المواقع السياحية التي تشهد طوال أيام العام تدفقا سياحيا و من خلال مشاهدتي شدني منظر الوادي الخصيب فهو بحق مصدر جذب سياحي للمواطنين والوافدين لقضاء إجازات الأعياد والمناسبات ويضيف ان الزائر لهذا الموقع السياحي الجميل يجد ان عددا من الخدمات تنقصه اهمها دورات للمياه واكشاك او مقاه لبيع المرطبات والفطائر وعدم وجود خدمات صحية كتوفر ممرض صحي كذلك مظلات واقية من الشمس وخدمات الاتصالات.
كما شهدت قرى وادي مستل الجبلية ذات الطبيعة الساحرة التي تبعد عن مركز الولاية بحوالي 25 كيلومترا زيارات سياحية خلال اجازة العيد وكان لنا لقاء مع محمد علي محمد من جمهورية مصر العربية يقول: زرت مع الاصدقاء هذه القرى اكثر من زيارة تعد من أروع المزارات السياحية ورافدا من روافدها فهي تحتضن الجبل الأخضر من الجهة الشمالية وتتميز عن غيرها من المناطق السياحية بجوها البارد خلال فصول السنة الاربعة وما ينقص هذه القرى هو الخدمات التي اجدها ضرورية للزائر من اهمها عدم توفر اماكن للاقامة كبيوت الشباب مثلا كذلك عدم توفر دورات مياه صحية والاهم من ذلك تعبيد الطرق المؤدية الى هذه القرى الجميلة كذلك عدم توفر المقاهي والمحلات التجارية واكشاك لبيع المنتجات الزراعية التي تجود بها هذه القرى كذلك عدم توفر وسائل لترفيه الاطفال كالحدائق الصغيرة وغيرها من الخدمات الضرورية لنجاح السياحة في وادي مستل.
كما شهدت قلعة نخل زيارات لافواج من السياح حيث التقينا خليل الجابري يقول: تعد القلعة واحدة من أبرز المعالم التاريخية بالسلطنة حيث يتوافد عليها يوميا العديد من السياح والمقيمين من مختلف بلدان العالم للتعرف على تاريخ عمان الخالد فهي تقع على بعد 120 كيلومترا من العاصمة مسقط. ويستطيع الزائر أن يرى أعلى‏ ‏أبراجها عن بعد من خلال قمة عالية يبلغ ارتفاعها 200 قدم و أصبحت ‏القلعة ‏نقطة جذب سياحي للزائرين والسائحين وعشاق التاريخ والآثار من داخل وخارج السلطنة.