الاثار العربية

العثور على بقايا قلعتين أثريتين من العصر المتأخر في الإسماعيلية شرق القاهرة


أعلنت وزارة الآثار المصرية اليوم (الخميس) العثور على بقايا قلعتين أثريتين من العصر المتأخر الممتد خلال الفترة (من 672 ق.م إلى 332 ق.م) في محافظة الإسماعيلية شرق القاهرة.

وقالت الوزارة في بيان اليوم إن البعثة الأثرية المصرية نجحت في الكشف عن بقايا قلعتين من المرجح أنهما يعودان للعصر المتأخر، بمنطقة تل المسخوطة في وادي الطميلات الواقع على بعد (15 كم غرب مدينة الإسماعيلية).

وتعد القلعة الأولى “من أضخم القلاع المكتشفة بالمنطقة”، حسب رئيسة البعثة جوزبينا كابريوتتي فيتوتسي.

وأوضحت فيتوسي “أن سمك سور الشمالي للقلعة يبلغ نحو 22 مترا، وهو عبارة عن سورين متلاصقين (..) يبلغ ارتفاعهما نحو سبعة أمتار”.

أما سور القلعة الشرقي فيبلغ سمكه نحو 12 مترا وبعمق أربعة أمتار.

وتابعت أن القلعة الثانية بنيت على أنقاض طبقات من عصر الهكسوس (عصر الانتقال الثاني) وتم تأريخها بعصر الأسرة السادسة والعشرين، ويبلغ سمك سورها الغربي حوالي 8 أمتار والشمالي 7 أمتار، وبارتفاع 5 أمتار.

وقال عضو البعثة العاملة بالموقع محمد عبدالمقصود، إن الأسوار المكتشفة حديثا مبنية من الطوب اللبن ومدعمة بأبراج دفاعية كما هو المعتاد في تخطيط القلاع العسكرية.

وتابع أن هذا الكشف سوف يسطر تاريخا جديدا يضاف لتاريخ العمارة العسكرية في مصر، خاصة وأنها تؤدي إلى المدخل الشرقي لمصر.

ويمتد العصر المتأخر في الحضارة المصرية القديمة من الأسرة السادسة والعشرين (672 – 525 ق.م) وحتى الأسرة الحادية والثلاثين (343 – 332 ق.م).

القاهرة 7 ديسمبر 2017 (شينخوا)