المتاحف والمعارض

متحف “لوفر أبو ظبي” يفتتح أبوابه

بعد عشر سنوات من التحضير تم في أبو ظبي افتتاح متحف “لوفر أبوظبي” بحضور مجموعة من الشخصيات السياسية يتقدمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. ويضم المتحف أعمالاً فنية عالمية بدءاً من عصور ما قبل التاريخ وحتى يومنا هذا.
دشنت الإمارات مساء اليوم (الأربعاء 08 تشرين الثاني/ نوفمبر)، متحف “اللوفر أبوظبي”، في حفل حضره رؤساء وملوك وممثلون لدول عربية وغربية. وافتتح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المتحف الجديد المقام على جزيرة بالخليج. وحضر الافتتاح أيضا الملك محمد السادس، ملك المغرب، والملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين والرئيس محمد أشرف غني رئيس أفغانستان.
ويضم المتحف، الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل، أعمالاً وتحفاً فنية معارة من متاحف محلية، وإقليمية، بالإضافة إلى مجموعة متحف اللوفر أبوظبي الدائمة و300 عمل معار من 12 متحف ومؤسسات فرنسية “ليروي قصة عالمية تمتد من عصور ما قبل التاريخ حتى الوقت المعاصر”. ويقدم المتحف أعمالاً معارة تضم أداة حجرية تعود إلى 350 ألف عام قبل الميلاد، ولوح حجري يحمل نقوشا كوفية ويبين المسافة من مكة، و”شاهد قبر” من مكة المكرمة يعود تاريخه إلى الفترة الواقعة بين عامي 700-900 ميلادي (100-300 هجري) وهو من مقتنيات التراث الوطني بالسعودية.
وقال مانويل راباتيه، مدير المتحف في تصريح سابق “يعد اللوفر أبوظبي أول متحف من نوعه في العالم العربي برؤية عالمية، يسلّط الضوء على أوجه التشابه عبر مختلف الحضارات والثقافات، ويحرص على تجسيد ثراء التراث الثقافي وعراقة تاريخ المنطقة”.
ر.ض/هـ.د (د ب أ)