المتاحف والمعارض

إقامة معرض روائع الآثار السعودية في إسطنبول الصيف القادم

أعلن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني, عن إقامة معرض روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور في مدينة إسطنبول التركية الصيف القادم.

وأشار سموه بعد لقائه بمعالي وزير السياحة والثقافة التركي الدكتور نعمان كورتلمز مؤخراً في منطقة (طوب كابي) التاريخية في مدينة إسطنبول التركية، أن الوزير التركي طلب استضافة تركيا لهذا المعرض الذي استضافته عدة متاحف في أوربا وأمريكا وآسيا، وذلك نظرا لما حققه المعرض من أصداء عالمية، حيث ستكون إقامة المعرض في تركيا ضمن المعارض المتبادلة بين المملكة وتركيا في إطار العلاقات بين البلدين المجالات لسياحية والتراثية والثقافية.

بدوره أعرب معالي وزير السياحة والثقافة التركي خلال لقاءه بسمو الأمير سلطان بن سلمان في إسطنبول، عن تقديره لسموه لزيارة تركيا ومتابعته لما تقوم به المملكة من جهود في التراث والسياحة ومبادرات لتفعيل التكامل بين الثقافة والتراث من جهة والسياحة من جهة أخرى لتعزيز الهوية التي تمثل منطقتنا.

وكان الأمير سلطان بن سلمان, قد زار إسطنبول الأسبوع الماضي للتحدث في افتتاح مؤتمر العناية بالتراث الإسلامي الذي نظمه مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية (آرسيكا) التابع لمنظمة التعاون الإسلامي، الذي رحب بزيارة سموه وما تكتسبه مشاركته في هذا الملتقى التراثي الإسلامي من تقدير من المهتمين بالتراث الإسلامي ومن المسؤولين في تركيا.

وبحث سمو الأمير سلطان بن سلمان مع الوزير التركي عددا من الموضوعات المتعلقة بالتعاون بين البلدين في المجالات السياحية والتراثية، وتبادل المعارض التراثية المتخصصة، ومشاريع الترميم وتطوير العروض المتحفية وغيرها.

يذكر أن معرض روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور قد اختتم نهاية شهر أغسطس الماضي فعالياته في المتحف الوطني بالعاصمة الكورية الجنوبية سيئول محطته الثانية آسيويا بعد بكين، والمحطة الحادية عشرة للمعرض عالميا بعد إقامته في 4 دول أوربية، و5 مدن في الولايات المتحدة الأمريكية والمتحف الوطني الصيني، وسيحل في الرياض بدءا من الثلاثاء القادم ضمن فعاليات ملتقى آثار المملكة الأول لمدة 50 يوما.

ويهدف المعرض إلى اطلاع العالم على حضارة وتاريخ الجزيرة العربية والمملكة العربية السعودية من خلال كنوزها الأثرية التي تجسد بعدها الحضاري، إلى جانب تعزيز التواصل الثقافي بين شعوب العالم، والتأكيد على أن المملكة ليست طارئة على التاريخ ولكنها مهد لحضارات إنسانية عظيمة توجت بحضارة الإسلام.

وتغطي القطع المعرض الفترة التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) منذ عصور ما قبل التاريخ إلى العصور السابقة للإسلام، ثم حضارات الممالك العربية المبكّرة والوسيطة والمتأخرة، مروراً بالفترة الإسلامية والفترة الإسلامية الوسيطة، حتى نشأة الدولة السعودية بأطوارها الثلاثة منذ عام 1744م إلى عهد الملك عبد العزيز ـ رحمه الله ـ مؤسس الدولة السعودية الحديثة.
الرياض 16 صفر 1439 هـ الموافق 05 نوفمبر 2017 م واس