الأخبار العالمية

أطلال بمنغوليا الداخلية تعود إلى العصر الحجري الوسيط


تأكدت عودة أطلال في منطقة منغوليا الداخلية بشمالي الصين إلى 50 ألف عام خلت على الأقل بالعصر الحجري الوسيط، بحسب ما ذكرت السلطات المحلية اليوم الأربعاء.

وقال وانغ دا فانغ من الإدارة الثقافية بالمنطقة أن تأريخا باستخدام الكربون المشع أكد أن الأطلال الواقعة في جبل سانلونغ بلواء آر هوركين، تعود إلى 50 ألف عام خلت على الأقل.

وأضاف فانغ”هذه الفترة تقترب من أبكر إطار زمني يمكن للكربون المشع تحديد تاريخه، ومن ثم، فإن الأطلال قد تعود بالفعل إلى حقبة زمنية أقدم من ذلك.”

واكتشفت الأطلال في عام 2015 ومن ثم تم استخراجها ودراستها من قبل علماء الآثار في الأكاديمية الصينية للعلوم ومتحف منغوليا الداخلية.

وحتى الآن تم استخراج نحو 500 قطعة من الفخار من طبقتين تعودان إلى العصر الحجري، واللتين غطتهما ثلاث طبقات من حقبات زمنية تالية يصل إجمالي سمكها إلى متر واحد.

وقال فانغ إن القطع الفخارية تشمل أدوات ذات نهايات أو حواف حادة يعتقد أنها استخدمت في القطع أو التقشير.

وتشبه هذه القطع الفخارية أطلالا تعود للعصر الحجري الوسيط اكتشفت في مناطق بوسط وغرب قارة أوراسيا.

وأوضح فانغ أن القليل جدا من الآثار التي تعود إلى العصر الحجري الوسيط تم اكتشافها في شمالي الصين، وأن هذا الكشف الجديد سيعزز البحوث بشأن بيئة الحياة والأنشطة والمهارات الخاصة بأشباه البشر، أسلاف الإنسان الحديث.

هوهيهوت أول نوفمبر 2017 (شينخوا)