الأخبار العالمية التراث العالمي

فريق أثري صيني يشارك في عمليات تنقيب في كينيا

وادي الصدع العظيم - كينيا
وادي الصدع العظيم – كينيا
غادر فريق من الأثريين الصينيين إلى كينيا يوم الأحد ، في بعثة استكشافية تستمر لشهرين لتعقب أصول إنسان العصر الحديث في شرق أفريقيا.
وسيتعاون الفريق مع متحف كينيا الوطني للتنقيب في منطقة في مقاطعة وادي الصدع ، التي تبعد 300 كيلومتر عن نيروبي، والعمل في مساحة تصل إلى 200 متر مربع في موقع اكتشف في 2016.
ومن المعروف عالميا أن شرق أفريقيا هي مهد الإنسانية وظلت بؤرة ساخنة لدراسة تطور الإنسان منذ الخمسينيات من القرن الماضي.
ويضم الفريق خبراء من معهد خنان للتراث الثقافي والآثار وجامعة شاندونغ ومعهد الحفريات الفقارية وأنثروبولوجيا الحفريات التابع لأكاديمية العلوم الصينية.
وخلال عملية البحث الأولي بالموقع في كينيا والتي أجريت في أبريل ومايو الماضيين، تم اكتشاف 40 أداة حجرية يعتقد أنها تعود لثقافة سانغوان بالعصر الحجري القديم (200000-300000 عام مضت).
وقال لي تشان يانغ، رئيس الفريق الأثري والباحث بمعهد خنان، إن التحقق مما إذا كانت هناك أي علاقة بين ثقافة سانغوان وأصل الإنسان الصيني المعاصر هو أحد أهداف عملية التنقيب بالنسبة للفريق الصيني.
واكتشف لي جماجم بشرية تعود إلى ماقبل 100 ألف عام في 2007 و 2014 في مدينة شيويتشانغ بمقاطعة خنان.
وتعد هذه أول دراسة صينية لأنثروبولوجيا الحفريات بالخارج. ورحب عالم أنثروبولوجيا الحفريات الأمريكي ستانلي هامبروس، الذي يشارك في المشروع الأثري في كينيا، بمشاركة الفريق الصيني.
تشنغتشو 2 أكتوبر 2017 (شينخوا)