الأخبار العالمية

نشر تقرير حول أول عملية استكشاف أثري صينية-أمريكية قبل عشرين عاما

عثر على بقايا 300 شخص في مقبرة


نشر تقرير آثاري يوم السبت الماضي بعد 20 عاما على تنفيذ عملية استكشاف وتنقيب أثري مشترك بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية انتهت في العام 1997.

وذكر تقرير “يودونغ” للآثار أن برنامج الاستكشاف المذكور ركز على استكشاف حضارة شانغ القديمة، وكان الأول من نوعه منذ العام 1949 الذي يجمع علماء آثار من الصين والدول الأجنبية ، وتم تنفيذه بعد موافقة سلطات التراث الثقافي الصينية وقتها.

وتم تنفيذ عمليات الاستكشاف والتنقيب الأثري خلال الفترة ما بين عامي 1994 وحتى 1997 من قبل معهد علوم الآثار التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية وجامعة هارفارد الأمريكية.

وركز البرنامج وقتها على تعقب آثار عهد أسرة شانغ الملكية (1600- 1046 ق.م) في مدينة شانغتشيو بمقاطعة خنان بوسط البلاد ، والتي يعتقد بأنها كانت عاصمة في فترة ما قبل عهد شانغ وبعد أوائل عهدها أيضا.

وعلى الرغم من عدم عثور بعثة التنقيب الأثرية تلك على أي آثار ودلائل قوية على عهد أسرة شانغ، إلا أنها اكتشفت آثار مملكة سونغ (1114-286 ق.م) ما ألقى أساسا قويا حول مستقبل التنقيب والاستكشاف الأثري لـ شانغ.

وقال روبيرت موروتشيك، وهو عضو في فريق الاستكشاف المشترك وقتها، ويعمل حاليا كمدير في المركز الدولي للدراسات الثقافية والتاريخية لشرق آسيا في جامعة بوسطن، قال :” لقد فتحت عمليات الاستكشاف والتنقيب الأثرية تلك فصلا جديدا حول فرص الدراسات والأبحاث التاريخية الصينية-الأجنبية ، لافتا إلى وجود 20 برنامجا صينيا-أمريكيا معنيا خلال السنوات الـ 15 إلى العشرين سنة الماضية”.

وأضاف موروتشيك لمراسل وكالة انباء شينخوا بأن العلماء الآثاريين المشاركين في ذلك البرنامج لم يفضلوا الاستمرار في عمليات الحفر والتنقيب نظرا لظهور عقبات آثارية وتمويلية.
الصورة رمزية
تشنغتشو 24 سبتمبر 2017 (شينخوا)