الأخبار العربية

اكتشاف مقابر “جرمنتية” في جبال الصحراء الليبية تعود لآلاف السنين

من الارشيف - الوسط
من الارشيف – الوسط
أعلنت مصلحة الآثار التابعة للحكومة الموقتة اكتشاف مقابر جرمنتية بمنطقة تساوة في وادي عتبة بالجنوب. وأوضحت في بيان أن إدارة فروع المصلحة بالمنطقة الجنوبية زارت مع فريق علمي المنطقة، بعد أن وصل إليها بلاغ من أحد المواطنين، عن وجود آثار بمزرعته، حيث ثبت خلال الزيارة وجود مجموعتين من القبور الدائرية والتي يزيد عددها على 42 قبرًا، تقع على سفح جبلي يبلغ ارتفاعه ستين مترًا.

وأشارت إلى أن المقابر منقورة في الصخر الرسوبي، حيث تبين بعد عملية الكشف عن بعض القطع الفخارية بالموقع، أنها جرمنتية دفنت بطريقة القرفصاء وهي طريقة ليبية قديمة في الدفن.

وذكرت أن صاحب المزرعة سلم قطعة فخارية كان قد عثر عليها في وقت سابق.

وتعد تساوة واحة من واحات وادي عتبة التي تقع وسط الصحراء جنوب ليبيا، وتحمل في طياتها بعدًا تاريخيًا منذ الفتوحات الإسلامية، حيث كان يطلق عليها جرمة الصغرى، وتبعد عن مدينة مرزق حوالي 50 كلم وعن سبها200 كلم. (1)
طرابلس 14 أغسطس 2017 (شينخوا) أعلنت ليبيا اليوم (الاثنين) عن اكتشاف مقابر أثرية “جرمنتية” في صحراء البلاد تعود لقبائل ليبية غير عربية عاشت في المنطقة في القرن الأول الميلادي.

وقالت مصلحة الآثار الليبية التابعة للحكومة المؤقتة المنعقدة شرق ليبيا، في بيان تلقت وكالة أنباء ((شينخوا)) نسخه منه، إنه ” تم اكتشاف مقابر جرمنتية بمنطقة تساوة وسط الصحراء الليبية جنوب البلاد “.

وأضافت مصلحة الآثار الليبية ” إن مدير إدارة فروع المنطقة الجنوبية بالحكومة المؤقتة الدكتور الأمين الهوني قام وفريق علمي مرافق له في اليومين الماضيين بزيارة إلى منطقة تساوة بوادي عتبة وذلك بعد بلاغ ورد من أحد المواطنين عن وجود آثار بالمزرعة الخاصة به “.

وتم خلال الزيارة بحسب بيان المصلحة ” الكشف عن الموقع والذي ثبت بأنه عبارة عن مجموعتين من القبور الدائرية والتي يزيد عددها عن 42 قبرا تقع على سفح جبلي يزيد عن 60 مترا “.

وفي البيان ذاته، أوضح الهوني أن ” المقابر المكتشفة منقورة في الصخر الرسوبي وبعد الكشف عن بعض قطع فخارية بالموقع تبين أنها مقابر جرمنتية دفنت بطريقة القرفصاء وهي طريقة ليبية قديمة في الدفن “.

ورغم أن مصلحة الآثار الليبية لم تحدد في بيانها عمر تلك المقابر المكتشفة اليوم لكن قبائل الجرمنتيين يعود تواجدها في تلك المنطقة من ليبيا للقرن الأول للميلاد الأمر الذي يعني أن تلك المقابر يمتد عمرها لآلاف السنين .

والجرمنتيون او كما يسميهم البعض في كتب التاريخ (الجرمنت أو الغرامنت) هم أسلاف الطوارق الليبيين وهم قبائل ليبية من أصول غير عربية ولا يتحدثون اللغة العربية وقد استوطنوا جنوب غربي ليبيا وجزءا من جنوب الجزائر.

أما منطقة “تساوة” التي اكتشفت فيها المقابر هي واحة تقع في وسط الصحراء الليبية بجنوب ليبيا وتسمي أيضا محليا بمدينة جرمة التاريخية نسبة لسكانها القدامى “الجرمنت” وتبعد (200 كلم) عن مدينة سبها عاصمة الجنوب الليبي.(2)
(1). الوسط.
(2). شينخوا.