الأخبار العربية

اكتشاف ثلاث مقابر أثرية جديدة تعود للعصر البطلمي في المنيا جنوب مصر


أعلنت وزارة الاثار المصرية اليوم (الثلاثاء) اكتشاف ثلاث مقابر أثرية تعود للعصر البطلمي بمحافظة المنيا جنوب مصر.

وقال رئيس قطاع الاثار المصرية بالوزارة أيمن عشماوي، في بيان اليوم إن بعثة أثرية مصرية اكتشف ثلاث مقابر تعود للعصر البطلمي بمنطقة الكمين الصحراوي جنوب غرب مدينة سمالوط في محافظة المنيا الواقعة على بعد (241 كم) جنوب القاهرة.

وتتكون المقبرة الأولي من بئر عمودي للدفن محفور في الصخر يؤدي إلى حجرة للدفن عثر بداخلها على أربعة توابيت ذات أغطية آدمية، اثنان لامرأتان واثنان للرجال، بالإضافة إلى تسع فتحات للدفن بها بقايا دفنات، حسب عشماوي.

فيما تتكون المقبرة الثانية من بئر عمودي محفور في الصخر وحجرتين للدفن.

وأوضح عشماوي أن إحدى الحجرتين عُثر بداخلها على الجزء السفلي من غطاء تابوت، وبقايا خشبية لتابوت آخر مما يدل على أنها استخدمت لدفن شخصين، بالإضافة إلى ست فتحات للدفن، إحداها كانت لدفن طفل صغير.

وأشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يُعثر فيها على دفنة لطفل بمنطقة الكمين الصحراوي.

في حين كانت الحجرة الثانية في نهاية البئر العمودي من الناحية الجنوبية بدون فتحات وعُثر بها على بقايا تابوت خشبي.

ولم تنته البعثة الأثرية المصرية من أعمال الحفر والتنظيف داخل المقبرة الثالثة، حسب عشماوي.

وسبق أن تم الكشف عن مجموعة كبيرة من المقابر وصل عددها إلى قرابة 20 مقبرة مبنية على طراز مقابر الكتاكومب، الذي انتشر خلال العصر البطلمي في منطقة الكمين.

ويتكون هذا الطراز من المقابر من مجموعة فتحات للدفن.

وقال رئيس قطاع الاثار بوزارة الاثار المصرية إنه تم تأريخ هذه المقابر بناء على دراسة الشواهد الأثرية الموجودة بها إلى ما بين عصر الأسرة الـ 27 والعصر اليوناني الروماني، الأمر الذي يجعل المنطقة بمثابة جبانة كبيرة خلال هذه العصور.

شينخوا ووكالات