علماء يسعون لإثبات نشأة البشرية في منطقة البحر المتوسط

تشيربان (بلغاريا) (رويترز) – استأنف فريق من العلماء في بلغاريا البحث عن بقايا كائن ربما يكون أقدم سلف مباشر معروف للإنسان والذي يتحدى اكتشافه فرضية رئيسية قائمة تقول إن أفريقيا مهد البشرية.

وعرف الباحثون الكائن الذي أطلق عليه (جرايكوبيتيكوس فريبيرجي) الذي عاش قبل نحو 7.2 مليون عام من عظمة الفك السفلي فقط التي اكتشفت في اليونان عام 1944 وسن واحد عثر عليه عام 2009 قرب بلدة تشيربان البلغارية حيث استؤنفت عمليات الحفر.

وقال البروفيسور نيكولاي سباسوف رئيس المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في بلغاريا في تصريح لرويترز “سيكون أمرا عظيما أن نجد هيكلا كاملا لكن حتى عظمة فخذ ستساعدنا كثيرا”.

ويشير الإجماع العلمي منذ فترة طويلة إلى أن أسلاف البشر الذين يشبهون القرود ويعرفون باسم (هومينن) نشأوا في أفريقيا.

وأقدم (هومينن) معروف حتى الآن هو (ساهيلانثروبوس) الذي عاش قبل ستة إلى سبعة ملايين عام في تشاد.

لكن سباسوف يأمل أن تدعم بقايا جديدة يعثر عليها فريقه النظرية التي تقول إن (هومينن) نشأ في شرق المتوسط.

وقال “الأكثر ترجيحا أنهم هاجروا إلى أفريقيا بسبب تغير المناخ”.

وأوضح أن الحياة كانت صعبة على (جرايكوبيتيكوس فريبيرجي) وسط مفترسات خطيرة في بيئة عشبية مشيرا إلى أن الذكر كان يزن 40 كيلوجراما بينما كانت الأنثى تقل عنه بعشرة كيلوجرامات.

ومن المتوقع أن يستأنف علماء في اليونان البحث أيضا عن بقايا (هومينن) وسيبدأ أيضا بحث مشابه في مقدونيا المجاورة في سبتمبر أيلول.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)